zeikabeika


منتدي شبابي لكل الشباب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زويل يهدي جائزته كأحد أعظم 7 قيادات في أمريكا لأرواح الشهداء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 543
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: زويل يهدي جائزته كأحد أعظم 7 قيادات في أمريكا لأرواح الشهداء   الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 11:35 am


أعلن العالم الأمريكي المصري الأصل أحمد زويل عن إهداء الجائزة التي
حصل عليها كواحد من بين أعظم 7 قيادات في أمريكا لهذا العام لأرواح شهداء
ثورة 25 يناير, تقديرا لما أبدوه من قيادة في مواصلة السعي لتحقيق الحرية
وما ذرعوه من أمل في المستقبل.
وقال, خلال حفل تسلم جائزة صحيقة
"واشنطن بوست" ومركز الريادة العامة في جامعة هارفارد بمسرح فورد بالعاصمة
الأمريكية واشنطن الاثنين, إن ثورة يناير, إلى جانب نجاحها في الإطاحة
بحكم دام 30 عاما, فإنها تمكن من تحقيق رؤيته التي حلم بها على مدى أكثر
من 12 عاما, وهي تغيير نظام التعليم في مصر, مشيرا إلى أن حلمه في تحقيق
مجتمع مصري يقوم على المعرفة بدأ يتحقق, حيث افتتحت الحكومة المصرية مؤخرا
مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا التي أعرب عن أمله في أن تكون منارة
للعلوم والتكنولوجيا في الشرق الأوسط.
ونوه بأنه لم يكن من الممكن تحقيق هذه القفزة للأمام بدون تضحية الآلاف من المصريين بأرواحهم من أجل نجاح هذه الثورة.
ولفت
إلى أنه كان من المستحيل تحقيق هذه الرؤية في ظل نظام مبارك, مشيرا إلى
أنه في ظل ثورة 25 يناير في بداية هذا العام أصبح الشعب المصري يحلم
بمستقبل جديد, مضيفا أنه على الرغم من وعورة الطريق في الفترة القادمة,
إلا أنه مازال متفائل.. وأن نحو 60 في المائة من الناخبين المؤهلين
للتصويت توجهوا إلى صناديق الاقتراع لاختيار أول برلمان ديمقراطي يمثل
معلما تاريخيا على مدى أكثر من 50 عاما في تاريخ مصر الحديث.
وشدد
زويل على أن حلمه الأكبر والأكثر تعقيدا يتعلق بتحول مصر لتستعيد مجدها
التليد والمشاركة بفعالية في العالم الحديث, مشيرا إلى أن الرؤية واضحة,
فمصر يمكنها بالنهضة والإدارة والحكم الرشيد والتعليم أن تصبح مجتمعا
قائما على المعرفة كما كانت قبل آلاف السنين من الجيزةالى الأقص الى
الاسكندرية.
وقال العالم الأمريكي المصري الأصل أحمد زويل إنه عندما
يتلقى أحدا ما جائزة في مجال تخصصه فإن ذلك يمثل اعترافا بجهوده بن
نظرائه, ولكن عندما يتلقى جائزة تتجاوز الحدود المهنية اعترافا بجهوده في
مجال خدمة الإنسانية جمعاء فإنها تصبح جائزة استثنائية .. مشيرا إلى أن
يتشرف بقبول جائزة أعظم سبع قيادات بالولايات المتحدة لعام 2011 من اثنين
من أكثر المؤسسات الأمريكية تميزا في المجلين الصحفي والأكاديمي وهما
الواشنطن بوست وجامعة هارفارد كنيدي.
وقال إنه في بداية حياته
المهنية تلقى عرضا للحصول على درجة الأستاذ من جامعة هارفارد , ولكنه
عندما بدأ يكتب في مجال الشئون العامة أدرك بعد وقت قصير أنه كان من
الأسهل عليه قبول عرض الأستاذية من جامعة هارفارد من كتابة مقالة رئيسية
في الواشنطن بوست, وأعرب مازحا عن أمله في أن تتمكن هذه الجائزة من تغيير
هذا الأمر.
وأوضح زويل أن القيادة هي وليدة الرؤية, وأن القدرة على
الهام الآخرين تمثل أهمية قصوى في القيادة الفعالة في ظل رؤية المرء وحلمه
بمستقبل أفضل.
وأشار إلى أنه عندما كان صبيا ينشأ قرب الإسكندرية
ورشيد, كان يحلم مع أبوية بأن يصبح يوما ما أستاذا جامعيا, وهو ما حققه..
ليأتي إلى أمريكا, أرض الفرص, دون أن يكون قادرا على التحدث بالإنجليزية
ويخلط بين كلمتي الصحراء والحلوى "ديزرت و "ديزيرت" بالانجليزية لقرب
نطقهما, وتعلم كيف يقدم مساهماته العلمية.
وأوضح أن الوصول إلى
الثروة الشخصية ليس هو الحلم, ولا يمكن أن نقصر أحلامنا على تحقيق المكاسب
الشخصية, منوها بأنه اتبع في ذلك ثلاثة قيم رئيسة وهو عدم نسيان جذوري
المصرية, وخدمة بلديه مصر وأمريكا, وأن يكون مواطنا ينتمي للعالم الذي
يعيش فيه, هذا العالم الذي يحتاج إلى مساعدة قادته, خاصة وأن أكثر من 80
في المائة من سكانه يقبعون في النصف الأدنى.. أي النامي أو المتخلف
وقد
قدم القائمون على الاحتفال زويل بأنه العالم الحائز على جائزة نوبل وأستاذ
الكيمياء والفيزياء بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا, المعروف بجهوده لدعم
التنمية والسلام على مستوى العالم, ودعمه على مدى عقود للتعليم والتنمية
الاقتصادية في بلده الأصلي مصر وعلى مستوى العالم العربي .. وشارك في
عملية التحول الديمقراطي في مصر من خلال ثورة 25 يناير التي شهدتها مصر في
بداية هذا العام التي كانت شاهدا على ما يعرف بالربيع العربي.. ودعم جهود
الديمقراطية والعلم في الولايات المتحدة ومصر واختاره الرئيس الأمريكي
باراك أوباما في أواخر عام 2009 كأول مبعوث أمريكي للعلم إلى الشرق
الأوسط, وحصل على العديد من الجوائز والتكريم من جميع أنحاء العالم وحصل
على 40 درجة علمية شرفية ونال أكثر من 100 جائزة تكريم من جميع أنحاء
العالم .

والفائزن الستة الآخرون مع زويل بالجائزو هم شيلا باير,
كبيرة المستشارين بصندوق بيو الخيري والرئيسة السابقة لمؤسسة التأمين على
الودائع الاتحادية, وجاريد كوهين مدير قطاع الأفكار بشركة جوجل العالمية,
وفريمان هرابووسكي, رئيس جامعة ماريلاند بمقاطعة بلتيمور, ومايكل كايزر
رئيس مركز جون كينيدي للفنون, ونيكولاس كريستوف الكاتب بصحيفة نيويورك
تايمز.

وتهدف الجائزة, وهي التحالف الأول من نوعه بين مركز القيادة
وقسم البث الحي لصحيفة وواشنطن بوست, لتكريم الذين دفعوا الآخرين على مدى
العام الماضي للعمل بشكل تعاوني لتحقيق أشياء عظيمة.. وقد أظهر السبعة
فائزين لهذا العام, وهم يمثلون مختلف المجالات بما في ذلك السياسة
والتعليم, والعلوم, والفنون, قدرة غير عادية على خلق شعور مشترك بهدف معين
يحتاج إلى دعم عمل جماعي على مستوى عال من الجودة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zeikabeika.alafdal.net
 
زويل يهدي جائزته كأحد أعظم 7 قيادات في أمريكا لأرواح الشهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zeikabeika :: منتديات عامة :: شئون مصرية-
انتقل الى: